تسجيل الدخول
 تصريح وزارة الاعلام غ م 1848
|
01:21 AM
رئيس التحرير : محمد عبدالعزيز إدريس
نائبا رئيس التحرير : د. أريج بنت محمد الشهري
م. أحمد بن عثمان البرتاوي
عاجل

67 طالب وولية امر في مجلس الحوار التعليمي الاول للطالبات بصمة وطن نحو جيل متحاور

2018-02-13 16:39:4739





مفاكرة - متابعات

انطلاقاً من رؤية المملكة العربية السعودية 2030 في دعم مسيرة التعليم, وتعزيز بناء جيل واعٍ قادر على تحمل المسؤولية, وتوفير فرصة التعليم للجميع في بيئة تعليمية, ورفع جودة مخرجاته, وزيادة فاعلية البحث العلمي, وتشجيع الإبداع والابتكار, وتنمية الشراكة المجتمعية, والارتقاء بمهارات وقدرات منسوبي التعليم, وتأكيداً على التوجه أكثر نحو الطالب محور العملية التعليمية والمخرج النهائي للتعليم الذي نسعى من خلاله لبناء جيل مبدع, من هذا المنطلق وتحت عنوان (بصمة وطن نحو جيل متحاور), نظم مكتب التعليم بمحافظة القطيف مجلس الحوار التعليمي الأول (للطالبات) وذلك يوم الأثنين الموافق 26/5/1439هـ بمقر المتوسطة الخامسة بالقطيف, بحضور مساعدة الشؤون التعليمية الأستاذة/ نورة عوض الخالدي, بهدف تمكين الطالبات من ممارسة مهارات التواصل اللفظي بطلاقة, والممارسات التطبيقية للسلوك الإيجابي من قبلهن, وتعزيز ثقافة التميز لجميع منسوبي التعليم من الأعمال التطوعية والمشاركة المجتمعية, حيث بدأ اللقاء بكلمة ترحيبية لعريفة الحفل رائدة النشاط الأستاذة/ صديقة القطري بالثانوية الأولى بالقطيف, بعدها تلاوة عطرة من الذكر الحكيم, تلاه السلام الملكي, أعقبه كلمة لمساعدة الشؤون التعليمية بمحافظة القطيف الأستاذة/ نورة عوض الخالدي جاء فيها: (مجلسنا التعليمي الأول يهدف إلى فتح قنوات الحوار والتواصل بين القيادات ومخرج التعليم وهدفها الأول "الطالبات" للوقوف على احتياجاتكن وتطلعاتكن ومن ثم دراستها للخروج بمقترحات تساهم في تذليل الصعاب في مشوارهن نحو التميز والتفوق), بعد ذلك فقرة اضاءات لرائدة النشاط/ هدى نوح بمتوسطة وثانوية الجش الثانية, بعد ذلك تناولت المجلس الأول للجلسة الحوارية الأولى الطالبة الباحثة/ روان فيصل الأحمد بالثانوية الثامنة بالقطيف "أثر تعليم صناعة الألعاب التعليمية على التحصيل الدراسي لمادة الرياضيات لدى طالبات الصف الثالث والرابع الابتدائي حيث هدفت في بحثها إلى تطور العملية التعليمية بشكل يتناسب مع مستوى الطالبات, وبث روح حب التعلم والترفيه في الوقت ذاته لطالبات المرحلة الابتدائية, وتمكينهن من صناعة الألعاب التعليمية وتطوير قدراتهن العقلية وتجعلها أكثر راحة وأمانا داخل الأسرة, وتعليم الأطفال لغة البرمجة منذ الصغر والتي تعتبر لغة العصر, أما المجلس الثاني تحدثت فيه الطالبة/ فاطمة عبدالخالق البيات بالابتدائية السابعة بالقطيف عن "دور الأسرة في تطوير العملية التربوية التعليمية للمدارس الابتدائية" كون طلاب هذه المرحلة هم الأكثر تأثراً بقرار الأسرة لحداثة سنهم, والمجلس الثالث تحدثت فيه الطالبة علا جعفر الموسوي بالثانوية الثانية بسيهات بعنوان "دراسة الأسرة هي القوة الكامنة في تطوير التعليم للمرحلة الابتدائية" بهدف حل مشكلة الأطفال أثناء عملية التربية التعليمية, وتنقيح الأساليب الأكثر نجاحاً, ولفت نظر المربين إلى قضية مهمة وهي: التركيز على سلبيات الطفل بشكل صارم دون النظر لايجابياته, بعد ذلك تم مناقشة الطالبات الثلاث ومحاورتهن في موضوع بحثهن وتقديم بعض التوصيات لهن وهي: تحويل الفرضيات إلى نظريات واقعية, وتطبيق فرضية تعليم جداول الضرب لفئات صعوبة التعلم, وتنفيذ ورش عمل تدريبية, وتعزيز الشراكة المجتمعية, وتقديم دورات الحوار للأسر, وفتح قنوات جديدة للتواصل مع أولياء الأمور, كما تناولت في المجلس الرابع الطالبة/ أركان عبدالمجيد المشيخص بالثانوية السادسة بالقطيف "علاقة تطور الوطن ووحدته في الحفاظ على الهوية الوطنية من وجهة نظر المواطنين بالمنطقة, حيث هدفت إلى التعرف على المشكلات التي أدت إلى إنكار البعض لمواطنهم التي ينتمون إليها, والتعرف على مفهوم الهوية الوطنية, والأسباب التي تساعد في تكوين مجتمع يبني وطنه بفخر وولاء, وتوضيح دور الإعلام المعاصر في التأثير على نفوس المواطنين, أما الطالبة/ فاطمة حسن الحداد بالثانوية الأولى بالجارودية فقد تحدثت في المجلس الخامس عن "الاستقرار الأسري ودوره في رفع مستوى التحصيل الدراسي من وجهة نظر التربويات والأمهات والطالبات في مدارس البنات, حيث هدفت فيه إلى معرفة مفهوم الاستقرار الأسري, واختتمت الجلسة السادسة الطالبة/ فاطمة حسين اليوسف بالمتوسطة الرابعة بصفوى ببحثها الذي يحمل عنوان "سفيرة وطني", حيث سلطت الضوء فيه على مصطلح الهوية الوطنية, ودراسة أثر السلوكيات الخاطئة في المجتمع, ومعرفة عوائق الغياب المدرسي, ودور أبنائنا في المحافظة على هويتهم الوطنية في الخارج, بعد ذلك تم مناقشة الطالبات الثلاث للمجلس الثاني, ووضع التوصيات لهن وهي: الاستمرار في تطوير البحوث التي تخدم المجتمع, ونشر البحوث على شريحة أكبر من الطالبات من باب الشراكة المجتمعية, وتسهيل إجراءات الزيارات المدرسية للاستفادة من حد غياب الطالبات في الاسبوعين الأول والأخير, وفي الختام تقدمت الأستاذة نورة الخالدي بالشكر لجميع المشاركات والحاضرات للمجلس وللجنة الحوار ولكل من ساهم في الإعداد والتنظيم, كما تتطلع إلى المزيد من هذا الفكر الراقي الذي يثري الوطن .

الرابط المختصر :

اضافة تعليق