تسجيل الدخول
 تصريح وزارة الاعلام غ م 1848
|
07:34 AM
رئيس التحرير : محمد عبدالعزيز إدريس
نائبا رئيس التحرير : د. أريج بنت محمد الشهري
م. أحمد بن عثمان البرتاوي
عاجل
اخر الآخــبار

نحو كرة قدم عالمية

2018-06-25 19:14:5237


 فوزي بليله


مفاكرة - فوزي بليله نائب رئيس التحرير للأقسام التخصصية

 

انتهت مغامرتنا بكأس العالم...

وانتصرنا على الشقيق المصري...

وخسرنا الافتتاح بهزيمة ثقيلة...

ليس بسبب قوة الروس ولكن بسبب الخوف...

رهبة الافتتاح يقولون أنها السبب...

هذه إمكانيات لاعبينا قد يكون هذا السبب...

تعددت الأسباب والخروج واحد...

دعونا نشرح المشاركات السعودية في المونديال الحالي والسابقة...

في ٩٤ كان فريقنا يلعب بجماعية...

وحماس لرفع الخفاق الأخضر عالياً...

كان المنتخب مكون من هواة يتنفسون الكرة...

يعشقون الإبداع...

يلعبون فقط من أجل المتعة...

وبعدها جاءت مشاركة ٩٨ وخرجنا نجر أذيال الخيبة...

وبعدها ٢٠٠٢ مثل سابقتها...

و٢٠٠٦ كانت أكبر فضائحنا...

ولم نذهب إلى كأس العالم لمدة ١٢ سنة...

ثم عدنا لمونديال روسيا...

لنخرج بخماسية بسبب مستوى هذيل جداً...

ليظهر معالي المستشار تركي آل الشيخ معتذراً...

وبعدها تحسن المنتخب شيئاً فشيئاً...

لنختم المشاركة بفوز على الشقيق بهدفين لهدف...

ولكن كيف نطوّر رياضتنا ونجعلها عالمية...

لنطورها يجب أن نبدأ من الأساس...

البراعم الصغار...

الأندية واختياراتها وكشافيها...

الانتداب الخارجي للمواهب وصقلها...

التغذية السليمة...

البنية الجسدية المميزة...

تمارين التركيز والمتمثلة في ألعاب الدفاع عن النفس...

الاختبارات التقييمية...

إنهاء الواسطة في اختيار اللاعبين داخل الأندية...

هناك لاعبين مهاريين للآسف يتم تحطيمهم عند اختيار المستجدين...

نتيجة حرف الواو أو مزاج المدرب...

دون أن يكون هناك فكر احترافي...

ومن دون وجود مواصفات يُبنى عليها الاختيار...

لو دققنا النظر نجد منتخباتنا السنية لم تعد كما كانت...

الوصول للنهائيات...

 والخروج من التصفيات...

لكي ننجح يجب أن نحسن في اختياراتنا...

بعيداً عن العواطف...

وعندما نكون صادقين مع أنفسنا...

وصادقين في اختياراتنا دونما واو أو مزاج...

فقط وقتها نصل للعالمية...

لأننا سنبحث عن العطاء...

ولا نبحث عن أسماء...

استغرب الخوف من زج لاعبين شباب طالما المونديال يسمح بذلك...

لاعبين يكون لديهم الجرأة والرغبة المتقدة...

عندما رأيت أحد اللاعبين من خلال الكاميرا في روسيا...

أيقنت بأننا مهزومون لا محالة...

لو تم عمل اختبار نفسي له قبل اللقاء لاكتشفنا ذلك...

لا أعلم سر الخوف...

العب واستمتع ومتع الآخرين...

هم أناس مثلك...

فلم الخوف...

بدّع وانطلق...

الرابط المختصر :

اضافة تعليق