تسجيل الدخول
 تصريح وزارة الاعلام غ م 1848
|
01:54 PM
رئيس التحرير : محمد عبدالعزيز إدريس
نائبا رئيس التحرير : د. أريج بنت محمد الشهري
م. أحمد بن عثمان البرتاوي
عاجل

سمعنا وأطعنا

2018-05-03 22:20:10100





بقلم/ الشريف محمد خالد 

 

هل حالنا اليوم هو: وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير ؟!.

اذا سمعت قوله تعالى:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ (12) سورة الحجرات . هل ستقول يارب سمعت واطعت؟! ام انه كتاب تقرأه ثم تعيده على الرف وكأنه يخص قوما سبقونا بالايمان ونحن نقرأ عنهم؟!. ان كتاب الله يخاطبك بهذه الاية وفيها نواهي كثيرة هل تدبرت ذلك؟!. ام ان لسان حال البعض يقول : وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ.

ثلاثة نواهي الظن والغيبة والتجسس تخيل مجتمعا خال من هذه! كم سيكون مجتمعا جميلا بناءا وناجحا وآمنا؟!.

نعم, سيكون مجتمعا ناجحا و آمنا, لأن سوء الظن من أكثر الأمور هدما للمجتمع لأنه يهدم العلاقة بين الأفراد, وهم اساس المجتمع . هم النواة فإذا كانت روابط النواة ضعيفة وففيها خللا فإن الكيان أو المجتمع يكون هشا ضعيفا يسهل كسره والدخول من خلاله فجاء الحصن الثاني وهو النهي عن التجسس وهو ينخر في المجتمع وبين الأفراد والكيانات الصغيرة التي تكوّن الكيان الكبير, سواء أًسر او مؤسسات او حتى دولة. وهذا أمر خطير يجب الانتباه له فاعظم الخيانات بدايتها التجسس. وفي السياسة فإن مصطلح التجسس بين الدول يسمى الحرب الباردة. وهي خيانة عظمى و عقابها الموت. وهو اقل ما يستحقه أي جاسوس يعمل ضد بلد آخر. والتجسس* هو جمع معلومات مهمة  سواء صور او فيديوهات او كتابة او تسجيل صوت سرية وغير سرية تفيد البلد المعاد ويستفيد منها لضرب مصالح البلد. وقد يقع البعض بغير عمد في مثل هذا الخطأ الفادح والجرم العظيم, مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعية وكميرات الجوال بالتسجيل لمواقف او احداث او اماكن تعطي فرصة للأعداء من استخدامها بأسلوب رخيص ضد بلادنا الحبيبة قال صلى الله عليه وسلم: ((من حسن إسلام المرء: تركُه ما لا يعنيه)) حديث حسن؛ رواه الترمذي وغيره. وكما قيل فإن هذا الحديث ربع الأدب وهو أصل من أصوله. فهل سنقول سمعنا وأطعنا لكلام الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ؟!.

دامت بلادنا وحكومتنا بخير.

*التجسس: هو عملية الحصول على معلومات ليست متوفّرة عادةً للعامّة، وهو أحد الأنواع والسبل الملتوية في الحروب الحديثة والقديمة إضافة إلى أنه يمثل تربصاً "وخطراً داهماً" لكلا طرفي الحرب.

 

الرابط المختصر :

1 - تعليق بواسطه ساره في May 04 2018 18:14:40
اذا شاعت هذه الحالة في المجتمع فان افراده سوف يفقدون التوادد بينهم، وفقدان المودة والتعاطف العام هذا سوف يكون سببا لتفكك المجتمع الاسلامي.

اضافة تعليق