تسجيل الدخول
 تصريح وزارة الاعلام غ م 1848
|
06:42 PM
رئيس التحرير : محمد عبدالعزيز إدريس
نائبا رئيس التحرير : د. أريج بنت محمد الشهري
م. أحمد بن عثمان البرتاوي
عاجل

رمضان ...قد أتى !

2018-05-15 20:25:2869





بقلم الكاتبة - سما يوسف 

 

يوم واحد ويأتي علينا شهر من أفضل الشهور عند الله ونتذكر كم من أناس تواروا تحت الثرى وفي العام الماضي كانوا بيننا فقد آن الأوان مع قدوم شهر رمضان المبارك أن تتلاشى وتضمحل كل المكايدات وأن تسود روح التسامح والمحبة والوئام كل أبناء المجتمع وأن تتجلى فينا الحكمة والترفع عن صغائر الأمور والمصالح الأنانية والشخصية الضيقة حتى تعمنا فضائل الشهر الكريم وننال أجوره العظيمة.

ونبتهج بقدومه لمعرفتنا ما يحمله لنا هذا الشهر الكريم من أجر وخير عظيم.. كيف لا، وفيه تغفر الذنوب جميعاً والرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقول في حديث معناه: «رمضان إلى رمضان كفارة لما بينهما اذا اجتنبت الكبائر» أي أنه في رمضان تغفر الذنوب حق السنة الماضية، وفيه أيضاً ليلة القدر التي يعدل أجرها (83) عاماً تقريباً التي هي خير من ألف شهر كما جاء في الآية الكريمة: «إنا أنزلناه في ليلة القدر ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر ليلة القدر خير من ألف شهر» وهو شهر القرآن وشهر الرحمة والمحبة والوئام، فيجب علينا أن نستقبله بالتسامح والتصافح والمحبة فيما بيننا حتى تشملنا وتعمنا رحمة الله ويجب علينا أن نترك البغضاء والتشاحن وأن نجعل مصلحة الوطن فوق كل اعتبار وأن يكون حبنا لله ورسوله هو غايتنا حتى ننال رضى الله عنا ويتغشانا برحمته وعفوه وكرمه.. فإذا لم يكن هذا التسامح بيننا في هذا الشهر العظيم فمتى سيكون، فأظن أن هذه هي فرصتنا وعلينا أن نستغلها.عفو وتصالح

وأن نكون أمة واحدة تربطنا الإخوة الإيمانية والمحبة والوئام قال تعالى: «إنما المؤمنون إخوه» وها هو رمضان يقبل علينا بكل ما يحمله من معاني العفو والمحبة والتسامح والمغفرة من الله وكثير من الفضائل وترك أطماع وحطام الدنيا الفانية التي فيها الهلاك والخسران.. فنسأل الله أن يؤلف بين قلوبنا في هذا الشهر الكريم وأن يلم شملنا ويوحد صفنا وأن يجعلنا من عباده الصالحين الطائعين الصائمين العابدين إنه على كل شيء قدير

 

فهناك من يجعل رمضان موسماً للنوم والكسل وهناك من يجعل منه تظاهرة تلفزيونية خالصة في متابعة المسلسلات والمسابقات والبرامج التي تعرضها القنوات الفضائية في رمضان ويتكاسل عن صلاة القيام وهناك من يقضي ساعات الليل في اللعب واللهو ومن ذلك لعب الدمنة والأوراق وغيرها من الألعاب التي يجعلها البعض تقليداً رمضانياً خاصاً بهم، ليجدوا أنفسهم في نهاية المطاف قد فرطوا في القيام بالواجبات الرمضانية الضرورية ولم يدركوا خيرات وجوائز هذا الشهر الفضيل فاستحقوا التعاسة والبؤس والشقاء لأنهم لم يحسنوا استقبال رمضان بالطرق والأساليب المثلى وساروا خلف أهواء أنفسهم .

استغلوا أوقاتكم ومن يعلم بأن العام القادم لم نكن ونرحل كما رحل السابقون .. ادعوا لمن سبقونا .. ادعوا في قنوتكم لأبنائنا الجنود على خط الجبهة بأن ينصرهم ويثبت قلوبهم .!

الرابط المختصر :

1 - تعليق بواسطه خالد عبدالعزيز في May 16 2018 05:14:00
أجدتتي سما .. فمن استشعر شهر رمضانالمبارك وعرف جوائزه ونفحات الكريم فيه ترك كل المغريات وتعلق قلبه بالعبادة والاعمال الصالحة والتسامح والألفة فعاد اهله ورحمه وزار صديقه وجاره ونسى الاساءة ومد يد الألفة والمودة فهنيئا له . فهي ايام لا ينتبه لقصرها الا المفرط وعندئذ لا ينفع الندم ولا تجزي العبرات ..اللهم أهله علينا بالأمن والايمان والسلامة والاسلام ...

اضافة تعليق