تسجيل الدخول
 تصريح وزارة الاعلام غ م 1848
|
01:07 PM
رئيس التحرير : محمد عبدالعزيز إدريس
نائبا رئيس التحرير : د. أريج بنت محمد الشهري
م. أحمد بن عثمان البرتاوي
عاجل

رمضان .. والتأريخ الإسلامي

2018-06-07 09:53:2265


أ.دلال راضي


بقلم/ دلال كمال راضي - رئيسة قسم المقالات


إضافة إلى أن رمضان شهر عظيم في نفوس المسلمين كونه موسم الصيام والقيام ومضاعفة الأجور فهو كذلك محطة من محطات التأريخ الإسلامي وفيه وقعت أحداث عظام ومواقف جسام خلدت في الذاكرة التأريخية للإسلام والمسلمين وسأحاول هنا العروج على ما استطعت استقصاءه منها وهي كالتالي:

1// نزول القرآن: ففي رمضان كان نزول القرآن على نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام وقد قال عز من قائل ( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان) صدق الله العظيم

2// غزوة بدر الكبرى: وحدثت في 17 رمضان السنة الثانية للهجرة وقد دارت بين المسلمين بقيادة النبي صلى الله عليه وسلم وبين قبيلة قريش ومن حالفها من المشركين بقيادة عمرو بن هشام المخزومي القرشي وقد انتصر المسلمون فيها انتصارا عظيما كان له أثره في أعادة ترتيب مراكز القوى ولم يكن نصرا عسكريا فقط بقدر ما كان نصرا معنويا حطم كبرياء قريش وزاد من قوة المسلمين وكان مكسبا اقتصاديا كذلك للمسلمين بما حصلوا عليه من غنائم وفديات للأسرى وأصبح لهم أثرهم وتأثيرهم على طرق التجارة حينها وقد خلد القرآن هذه الموقعة العظيمة حيث يقول المولى عز وجل في محكم آياته (ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة فاتقوا الله لعلكم تشكرون) صدق الله العظيم

3// فتح مكة: وحدث في 25 رمضان السنة الثامنة للهجرة ويسمى الفتح الأعظم وهي غزوة تم من خلالها ضم مكة إلى الدولة الإسلامية الفتية حيث جهز النبي صلى الله عليه وسلم جيشا قوامه عشرة آلاف مقاتل لفتح مكة وذلك بعد أن نقضت قريش صلح الحديبية وتحرك هذا الجيش حتى وصل مكة ودخلها سلما دون قتال وقد دخل النبي صلى الله عليه وسلم مكة وهو مطأطأ الرأس يقرأ سورة الفتح تواضعا لله سبحانه وتعالى على نعمة هذا الفتح العظيم وقد توجه نحو الكعبة حيث قام بتكسير الأصنام وأمر بتكسيرها وخطب في أهل حيث أعطاهم عفوه المشهور الأمر الذي دفعهم للدخول في الإسلام أفواجا .. يقول المولى عز وجل ( إذا جاء نصر الله والفتح ، ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا، فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا) صدق الله العظيم

4// معركة بلاط الشهداء: وحدثت في 2 رمضان عام 114 هجرية بين المسلمين بقيادة عبدالرحمن الغافقي والفرنجة بقيادة شارل مارتل وقد وقعت في منطقة بواتيه الفرنسية وانتصر فيها الفرنجة وقتل فيها القائد المسلم عبدالرحمن الغافقي وقد اختلف المؤرخون في أسباب هزيمة المسلمين في هذه المعركة الفاصلة حيث يعزي بعضهم سبب ذلك إلى حريق حدث في الغنائم فانصرف المسلمين عن المعركة إلى اطفاء الحريق فكانت هزيمتهم وقد كان لهذه الموقعة أثرها في تأريخ أوروبا حيث يصفها المؤرخون الغربيون بأنها المعركة التي أوقفت المد الإسلامي في أوروبا ولولا انهزام المسلمين فيها وتراجعهم عن جبال البرانس بعدها لكان الإسلام قد اجتاح كل أوروبا الغربية وسميت المعركة بهذا الاسم لكثرة الشهداء الذين سقطوا فيها من الجيش الاسلامي 

5// في 15 رمضان 138 هجرية عبر عبدالرحمن الداخل المسمى صقر قريش البحر إلى الإندلس ليؤسس فيها دولة إسلامية قوية استمرت لهناك لقرون

6// معركة عمورية: وحدثت في 6 رمضان 223 هجرية حيث جهز المعتصم جيشا لحرب الروم استجابة للصرخة الشهيرة "وا معتصماه" والتي اطلقتها أمرأة مسلمة في عمورية بعد أن لطمها أحد جنود الروم ، وقد قام الجيش الإسلامي بمحاصرة المدينة إلى أن سقطت ودخلها المسلمون في 17 رمضان 


7// معركة عين جالوت: وحدثت في 25رمضان 658 هجرية وهي معركة فاصلة في التأريخ الإسلامي إذ استطاع المماليك بقيادة سيف الدين قطز من إلحاق أول هزيمة بجيش المغول حيث وقعت المعركة بعد انتكاسات كبرى حيث سقطت الدولة الخوارزمية وتبعها سقوط بغداد ومقتل الخليفة العباسي وسقوط الخلافة العباسية ومن ثم سقطت مدن الشام وخضعت لهولاكو .. لذلك كان لإنتصار المسلمين في معركة عين جالوت أثره العظيم في تغيير موازين القوى وإعادة الثقة في نفوس المسلمين بعدما تردد لزمن أن لا أحد يستطيع الوقوف في وجه الجيش المغولي وبطشه لذلك شكل انتصار المسلمين في هذه المعركة نقطة تحول كبرى حيث تم ايقاف المد المغولي وانحسار نفوذ المغول في بلاد الشام وخروجهم منها نهائيا.

8// فتح انطاكية: وحدث في 4 رمضان سنة 666 هجرية ونجح المسلمون فيها بقيادة الظاهر بيبرس من استرداد مدينة أنطاكية من يد الصليبين بعد أن ظلت أسيرة في أيديهم قرابة 170 عاما

إضافة إلى كل هذا فقد كان رمضان وما يزال حافلا بالأحداث والمناسبات العظيمة غير هذه الوقائع ففيه على سبيل المثال تم بناء الجامع الأزهر في القاهرة على يد جوهر الصقلي أيام الدولة الفاطمية في سنة 261 هجرية ، وكذلك ولد فيه العالم الكبير مؤسس علم الاجتماع عبدالرحمن بن خلدون في سنة 722 هجرية

وفي العصر الحديث ظل رمضان كذلك حافلا بالأحداث والمناسبات الكبرى نذكر منها على سبيل المثال:

- حرب أكتوبر أو العاشر من رمضان : والتي حدثت في رمضان 1393 هجرية الموافق أكتوبر1973 م حيث شنت القوات المصرية الحرب على اسرائيل وعبر الجيش المصري قناة السويس محطما خط بارليف وفي 24 رمضان من نفس العام قامت دول الخليج باعلان وقف تصدير البترول إلى أمريكا في موقف بطولي عظيم تضامنا مع مصر وسوريا في حربهما ضد اليهود 

- في رمضان 1425 هجرية توفي الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة بعد مسيرة حافلة بالعطاء ومآثر كبيرة خلدها التأريخ من أبرزها توحيد الإمارات وإرساء أسس هذه الدولة العظيمة.

- وفي رمضان 1425 هجرية كذلك توفي الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بعد مسيرة عمر حافلة بالنضال في سبيل القضية الفلسطينية قضية كل العرب والمسلمين

- وختامه مسك ففي 26 رمضان 1438 هجرية تم تعيين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وليا للعهد في المملكة العربية السعودية ليبدأ عهد جديد تجدد فيه شباب المملكة ضمن رؤية وطنية مستنيرة تهدف إلى الارتقاء بالمملكة إلى مصافي الدول المتقدمة في كل المجالات لتأخذ المكانة التي تستحقها وتليق بها.

وخواتم رمضانية مباركة وكل عام وأمتنا العربية والإسلامية بخير

الرابط المختصر :

اضافة تعليق