تسجيل الدخول
 تصريح وزارة الاعلام غ م 1848
|
07:51 PM
رئيس التحرير : محمد عبدالعزيز إدريس
نائبا رئيس التحرير : د. أريج بنت محمد الشهري
م. أحمد بن عثمان البرتاوي
عاجل

ديوان المقالح الجديد معايدة أدبي الباحة

2018-06-22 00:01:5891





 
 
مفاكرة - أحمد البرتاوي 
 
يصافح نادي الباحة الادبي عشاق الحرف في هذا العيد بإصدار ديوان  شعري 
باذخ للمفكر والشاعر اليمني الدكتور عبدالعزيز المقالح 
حمل عنوان (بالقرب من حدائق طاغور)  
لينجح بذلك نادي الباحة الادبي  في إعادة الوهج لأحد أهم الأسماء  في محيطنا العربي مكرساً لحضوره النشط في مجال التأليف  بهذا الاصدار الهام . ومعززاً بذلك ريادته في استقطاب الاسماء الوازنة عطاءورؤية بطباعة نتاجهم الأدبي والمساهمة في رفد المكتبة العربية به .
 وفي هذا الديوان يواصل المقالح تأملاته  محاولاً تجميل وجه الحياة البائس في أرض اليمن بالقصيدة  التي تبدو قريبة من الأشياء،  وإن ابتعدت عن التأنق الزائد والإنشاد التطريبي، 
ولكن  لايتخلى  المقالح في هذا الديون عن غنائيته الموجعة والمبقعة بحروق  النفس التي تركها الواقع اليمني المرتبك 
ذاهباً نحو البوح الشهي عن رؤاه التي تشف عن ألم طال  الشعر الذي توارى خلف ركام  الازمنة الشقية  التي تجثم فوق صدر الانسان اليمني فتفقده الاتزان والقدرة على رؤية الاشياء التي يحب 
في زمن خلا من الشعر والشعور 
يبدو عبدالعزيز المقالح في هذا الديون  (بالقرب من حدائق الشاعر الطاغور) حيث لايجد الراحة وظامئ دوماً  إلى الأشياء البعيدة المنال .في حين تهفو ، روحه  وتتوق إلى لمس طرف المدى كماهو  حال طاغور تماماً
 ويواصل المقالح  في ديوانه استحضار الرموز كماهي عادته حين تتقاطع حالته مع احدهم ليأتي بالشاعر ابن الرومي حيث تتلاقى روح المقالح المضطربة جراء واقع سوداوي مريع ومظلم مع  مسحة التشاؤم الهائلة التي كست روح ابن الرومي وصبغت رؤيته للحياة ليحضر كرمز  شكلت شاعريته ورؤاه منهجاً خاصا وخلقت حالة فريدة 
يبدو المقالح  في هذا الاصدار مملوء بالتيه  حتى عن عشقه الشعر ومكتوياً بنار القصيدة التي لاتجيء مستحضراً حالة (جودو) الذي يُنتظر طويلاً  دون أ يأتي فيرتد إلى حالة من النكوص عاجزاًعن الاهتداء لمملكة الشعر  في حالة تفضي الإفصاح عن حقيقة يشعر بها 
أننا نعيش زمن وغد ...بلاشعر 
مطالباً بابعاد الشعر عنه.  كما في قصيدة (ابعدوا الشعر عني) في حالة تعبر عن ملحمة التوهان والانفصام الروحي المريع عن الشعر الذي يعشق . 
ولاينسى المقالح صنعاء مدينته الأثيرة التي تحيط بها أحراش الخوف الذي يتمدد فيحكي طرفا من (يوميات الخوف الصنعاني) وأحزان المقاهي الخاوية من عشاقها في قصيدة 
( احزان المقهى المتقاعد) 
مجسدا صورة صنعاءالمظلمة وليلها البهيم المثقل بالرعب
كما يعرج على السبعين التي يناهزها عمرا معبراعن اوجاعها بلغة تلمس في اتونها كافكاوية ظاهرة 
وبذلك يواصل المقالح بهذا الاصدار  حضوره الالق كشاعر ومفكر 
يشار ألى أن من  جديد اصدارات النادي التي سيددفع بها لمكتبته   كتاب ( أبحات في التاريخ الجغرافي للقرآن والتوراة ولهجات أهالي  الجحاز) 
للدكتور أحمد قشاش والذي يكشف حقائق مذهلة عن المسرح الحقيقي لقصة سيدنا إبراهيم وذريته وموسى عليهم السلام
وديوان الشاعر المبدع محمدأبو شرارة(السماوي الذي يغني) 
وكتاب( القصة النسائية القصيرة في الأدب السعودي) للناقدة / أميرة حميد الغامدي
لتنضم  إلى ـ(228) صدارا قدمها النادي للمكتبة العربية تصدر بها الساحة على مدار اربع سنوات في عدد الاصدارات على مستوى المملكة وفاز منها 16 اصدارا بجوائز محلية وعربية.

الرابط المختصر :

اضافة تعليق