تسجيل الدخول
 تصريح وزارة الاعلام غ م 1848
|
06:39 PM
رئيس التحرير : محمد عبدالعزيز إدريس
نائبا رئيس التحرير : د. أريج بنت محمد الشهري
م. أحمد بن عثمان البرتاوي
عاجل

دارة الملك عبد العزيز تنشر الفيلم الوثائقي " نداء الشهامة ..الجيش السعودي في فلسطين 1367هـ 1948م " على حساباتها في اليوتيوب وتويتر

2017-12-25 09:53:2284





مفاكرة ـ متابعات

 

نشرت دارة الملك عبدالعزيز فيلما تاريخيا وثائقيا بعنوان " نداء الشهامة ..الجيش السعودي في فلسطين 1367هـ 1948م " في قناة اليوتيوب لدارة الملك عبد العزيز، وعلى حسابها الرسمي في تويتر ، وثقت فيه موقف المملكة العربية السعودية من قضية فلسطين، ومشاركتها مع القوات العربية لإنقاذ فلسطين من الاحتلال اليهودي في عام 1367هـ 1948م، التي أبلى فيها السعوديون بلاءً حسنا ، واستشهد فيها عدد منهم على أرض فلسطين، ويأتي هذا الموقف السعودي ضمن سياسة المملكة الثابتة والداعمة للقضية الفلسطينية التي أرسى دعائمها الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن رحمه الله .
وتضمن فيلم " نداء الشهامة " من إنتاج دارة الملك عبدالعزيز مقابلات ولقاءات مع سعوديين يروون فيها بكل فخر ذكريات مشاركتهم في حرب 48، إذ بين الفريق متقاعد علي ماجد قباني، وهو أحد المشاركين في الحرب، أن القوات السعودية، وهي مكونة من سريتين حربيتين، كلفتا بالدفاع عن مدينة غزة في مواقع استراتيجية تُسمى " تباب علي المنطار " الواقعة شرق مدينة غزة، وتمركزوا هناك لمهاجمة المستعمرات اليهودية التي تقع على الطريق العام الذي يربط غزة بمدينة المجدل في الشمال.
وقال المواطن إبراهيم بن ثواب العتيبي، وهو من أوائل المشاركين في حرب 48: "إن المحاربين السعوديين عندما قرروا المشاركة في الحرب وصلوا إلى فلسطين سيراً على الأقدام، والتقوا بالممثلية السعودية في باب العموم التي وجهتهم للانضمام إلى القائد الفلسطيني عبد القادر حسين، وشكلنا أنفسنا وحملنا العلم السعودي، وحررنا قرية المالكية ثم توجهنا إلى قرية سعسع في لبنان ثم الرامة، ثم قرية الشجرة، التي دارت فيها المواجهات، وانتصرنا عليهم هناك، مؤكداً أن المتطوعين السعوديين أبلوا بلاءً حسنا وكان عددهم 513، استشهد منهم 134 وجرح منهم 34 جروحاً خطيرة، ونال 130 منهم أوسمة.
وكشف اللواء متقاعد علي الذياب اليامي عن تفاصيل مشاركته في حرب 48 للدفاع عن فلسطين، قائلا: تمت تلبية النداء للمتطوعين العرب لتحرير فلسطين في إعلان الجهاد، وبعد وصولنا ، أرسلت لنا الجامعة العربية أحد المسؤولين وهو طه الهاشمي، الذي طلبتُ منه المشاركة في الحرب بفوج عسكري من المجاهدين السعوديين، وأطلقوا علينا اسم "فوج اليرموك الأول، مبيناً أنهم شاركوا في الهجوم على معسكر يهودي محصن حتى تمكّنوا من اقتحامه، واستشهد خلال الهجوم 83 شهيدا وأصيب عدد من الجرحى.
وبين العميد فايز بن عبد الخالق الأسمري أحد المشاركين في الحرب أن المجاهدين كانوا مسيطرين إلى أن أوقفت الحرب بسبب الهدنة، مبدياً اعجابه وحبه لأرض فلسطين وأهلها لما لمسه منهم من طيبة ومن رجولة.
وأوضحت الدارة أن حساباتها الإلكترونية في اليوتيوب وتويتر، التي يتابعها الكثير من مختلف الأطياف الثقافية والعلمية من داخل المملكة وخارجها من المهتمين بالتاريخ ومصادره والباحثين عن المعلومة التاريخية الموثقة ستواصل نشر مقاطع الفيديو والصور والوثائق عن موقف ومشاركة المملكة العربية السعودية في القضية الفلسطينية.

الرابط المختصر :

اضافة تعليق