تسجيل الدخول
 تصريح وزارة الاعلام غ م 1848
|
11:09 AM
رئيس التحرير : محمد عبدالعزيز إدريس
نائبا رئيس التحرير : د. أريج بنت محمد الشهري
م. أحمد بن عثمان البرتاوي
عاجل
اخر الآخــبار

حكايات التوازي في التراث الحجازي 1

2018-01-24 13:38:30139





بقلم/ د. أحمد أسعد خليل

 

مع بداية كتابتي لهذه الحكاية القصيرة والتي تعتبر أول عمل لي من هذا النوع ولكنها خاطرة جالت بفكري بمحض الصدفة وتوالت أفكارها من وضع اجتماعي قديم لم أعاصره بل لحقت منه القليل ولكنه ترك الكثير في داخلي.

لذا أرجو من القارئ الكريم قرأه الجمل متكاملة حتي يظهر له المعنى المطلوب من الحكاية.

وأخيرا أريد أن أسجل شكري وتقدير لكل من شارك معي وشجعني سواء في التصحيح اللغوي العامي أو في الجمل والعبارات والأسماء للحارات والأسواق والعائلات القديمة.

وأخص بالشكر والدي أسعد حمزة خليل رحمه الله وغفر له.

والله الموفق مع تمنياتي لكم بمتابعة الخيال مع الماضي الذي نفتقده في حاضرنا.

صحتني أمي على الفطور قوم يا ولدي يا منصور...قوم لا تتأخر ابغاك تروح المدرسة اليوم معطر ومبخر... قمت وأنا مره تعبان أفكر متي العب مع سالم ولد الجيران... كل يوم المدرسة نروح طيب متى نعطل طيب متى نبطل نروح...قمت وأنا كلي حيران وعقلي معلق كله في اللعب مع سالم ولد الجيران...

في المدرسة تصبحنا بأستاذ بديع وزي العادة صف الطوابير وبدا خالد يذيع...بلاد العرب أوطاني هذا النشيد الفريد حفظه قلبي ورددته آذاني وكله تفاؤل وتغريد...وجاء الأستاذ كمال اللي في القواعد والنحو دائما يساعد... وأعطنا الدرس ووضع علمه فينا زي الغرس...ولكن أنا كلي حيران وعقلي معلق كله في اللعب مع سالم ولد الجيران...وعند الصرفة يتجمع الأولاد بليلة ومنتو ولا تماتيك ولبنيه المهم نشتري على حسن نيه...وهذا يجري من هنا والثاني ينتظر أبوه ولا أخوه أما صالح في البكاء غرقان نسي فلوسه عند أمه في جيب الفستان... ومنظر لا يمكن تنساه حمد وخالد قلبوها مضاربه مين فيهم سطح الكوره فوق بيت العمة قدورة...وأتلمت الناس وكم من واحد يقلهم طيب خلاص...ولكن حمد الحقود شال الحجر وراح لخالد إلي قرب ينفجر... لكن الله سلم وانفضت على خير بعد فزعة كبيرة من أهل الخير... يتبع ...

 

 

 

 

 

الرابط المختصر :

1 - تعليق بواسطه فاطمة في Jan 24 2018 22:26:59
الفكرة و القصة منتهى الروعة ..رحم الله والد الكاتب و أسكنه فسيح جناته..

اضافة تعليق