تسجيل الدخول
 تصريح وزارة الاعلام غ م 1848
|
02:13 PM
رئيس التحرير : محمد عبدالعزيز إدريس
نائبا رئيس التحرير : د. أريج بنت محمد الشهري
م. أحمد بن عثمان البرتاوي
عاجل

تطبيق موعد - وزارة الصحة

2018-07-31 07:50:2086


 فوزي بليله


بقلم فوزي بليله/ نائب رئيس التحرير الأقسام التخصصية

 

لا أحد ينكر مجهودات وزارة الصحة التقنية من خلال انتاجها لتطبيقات وبرامج تسعى للتسهيل على العميل في نيل خدمته...

ومن هذه التطبيقات تطبيق موعد...

هو في بدايته والبرنامج خاص بحجز المواعيد وإدارتها بالمراكز الصحية والمستشفيات الحكومية...

وللدخول للتطبيق يلزمك التسجيل عبر نظام ابشر...

وبالرغم من ظهور الفوائد الجيدة من التطبيق وتتمثل في قلة التزاحم بالمراكز الصحية وتوزيع الحالات على المراكز الأخرى وخصوصاً عيادات الأسنان...

ولكن يحتاج التطبيق إلى إضافات جديدة منها إضافة رفع شكوى على المنشأة في حال عدم تقديم الخدمة من خلال التطبيق نفسه وليس عن طريق 937..

إضافة اسم الطبيب الذي سيقوم بمتابعة الكشف..

فتخيلوا معي رجل كبير بالسن يأتي إلى المركز بعد أن حجز موعداً من خلال التطبيق ولكن الطبيب يكون بإجازة..

طبعاً من المفروض أن يقوم المسؤول عن نظام المواعيد بالمركز بإرسال رسالة لصاحب الموعد بإلغاء الموعد لعدم وجود الطبيب عوضاً عن ذهابه ومعاناته في الذهاب ليكشف عليه طبيب عام أو لا يتم الكشف عليه ليعود وهو ساخط...

ما دعاني لكتابة هذا المقال هو ما تعرضت له شخصياً حيث حجزت موعد مع طبيب الأسرة والمجتمع بأحد مراكز مكة الصحية وقبلها حجزت موعداً للأسنان ولكن لغيته وذلك بسبب ارتفاع نسبة السكر بالدم وهو ما دعاني لحجز موعد مع طبيب الأسرة وعندما ذهبت إلى موعدي لم أجد الطبيب فقد كان بإجازة، ولم يتم ارسال رسالة لي تفيد بإلغاء الموعد والأدهى من ذلك وصلتني رسالة من التطبيق بأنني لم أحضر موعدي..

حاولت أن أجد طريقة تواصل من داخل التطبيق للإبلاغ عن الخلل فلم أجد..

قمت بالاتصال على 937 في وقتها ولكن لم يتم الرد على الاتصال فقد يكون المسؤولين عن تلقي البلاغ مشغولين بعملاء آخرين...

لذا قررت الاتصال بعد العشاء، وتم رفع ملاحظتي...

واتصل بي منسق تجربة المريض بالصحة العامة وكان يوم اتصاله بيوم الجمعة وكان بلاغي مساء الخميس..

وأخذ إفادتي وهو معتذراً مما حدث..

وفي يوم الأحد تم الاتصال بي من قبل 937 وذلك لإقفال البلاغ ومعرفة رغبتي بإقفاله أو رفعه للجة الأعلى فطلبت اقفاله...

حقيقة الوزارة قدّمت الكثير...

والخلل يحصل دائماً...

فمن لا يعمل لا يخطئ..

ولكن للأسف هناك عينة من الموظفين تسيء إلى منظومة العمل بإهمالها وعدم اهتمامها...

ولو حاسب كل موظف نفسه ووضع نفسه مكان العميل لكانت الخدمات في قمة الاتقان...

ورسالتي لكل مهمل...

كما تدين تدان، وعامل الناس بالمعروف فهو الدائم...

ودمتم طيبين،،، 

الرابط المختصر :

1 - تعليق بواسطه عجوز في Jul 31 2018 12:31:49
نعم نحتاج من العاملين أن يراعوا الله في عملهم وان يكونوا على انسانيتهم فالمريض جاء وهو يتألم وبحاجة ماسة للقاء الجيد وبارك الله فيك
2 - تعليق بواسطه Zolo Zazo في Aug 04 2018 17:38:37
يا ليتهم يعملو تطبيق لوزارة العدل و خصوصاً غياب القاضي المفاحئ دون عذر و دون إرسال رساله تفيد بغيابه و خصوصاً انه احدى الخصمين تكلف مصاريف سفره و سكنه و مواصلاته و غيره من مصاريف وتركه لعمله و أهله دون رعايه ، لحضور جلسة قضائية ، فالويل لهم من الله و خصوصاً القضاة من يقولون قال الله و قال الرسول
3 - تعليق بواسطه مالجديد في Aug 04 2018 23:30:40
مالجديد تطبيقات الصحة تحتاج إلى تطوير وأن تكون تفاعلية أكثر حتى خط ٩٣٧ اصبح يأخذ وقت طويل حتى يرد عليك نحتاج لمتابعة العمل ومتابعة القائمين عليه

اضافة تعليق