تسجيل الدخول
 تصريح وزارة الاعلام غ م 1848
|
07:37 PM
رئيس التحرير : محمد عبدالعزيز إدريس
نائبا رئيس التحرير : د. أريج بنت محمد الشهري
م. أحمد بن عثمان البرتاوي
عاجل
اخر الآخــبار

بطولات جدة غير

2018-01-21 21:13:26159


ماجد عبدالله الغامدي


بقلم الأستاذ - ماجد بن عبدالله الغامدي

 

*** يعلم الجميع أن رابطة الأحياء أصبحت أكثر قوة عن السابق ، لأنها أصبحت تستمد قوتها من الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان آل سعود ، والتي تقدم عمل نفخر به كرياضيين وهو في غاية الإحترافية ، من أجل خدمة جميع فئات المجتمع ، وأنا هنا سأوجه سهام مقالي نحو رابطة الاحياء . 

 

*** تفاجأ الوسط الرياضي في مدينة جدة خلال اليومين الماضية أن هناك أيدي خفية تعبث في بطولات الرابطة ، وكانت البداية في افتتاحية بطولة المفاجات المقامة على ملعب الإمبراطور ، بعد أن قدمت اللجنة المنظمة حفلاً في غاية الجمال أستمتع به الحضور الكبير ، ولكن للأسف شوه ذلك الجمال تأخر بدأ المباراة لقرابة الساعة بسبب انقطاع التيار الكهربائي .

 وبعد أن تم إصلاح الخلل أعلنت اللجنة المنظمة عن بدأ المباراة التي جمعت فريقي الأواكس واكاديمية نور ، ولكن سرعان ما عاد الإنقطاع الكهربائي من جديد ، مما أجبر اللجنة المنظمة لتأجيل المباراة لموعداً آخر.

وحينها كان يتوقع الجميع أن ماحصل في تلك اللية ماهو إلا خلل فني تسبب في انقطاع الكهرباء ، ولكن ليس من باب الصدف أيضا أن يحدث إنقطاع كهربائي في ختام بطولة هلال التسامح بحي الشرفية والذي أقيم مساء أمس بين فريقي العربي وشمسان !!! 

 

بعد ذهاب اللجنة المنظمة للوقوف على الخلل ، أتضح حينها وبكل أسف أن ما حصل ليس مجرد خلل ( فني ) ، وإنما هناك أيدي عابثه قامت بقص الكيابل من أجل أهداف لا علمي لدي بها ، ولكن ما أعلمه تماماً أنها شوهت تلك الجمالية التي بدأ بها الإحتفال . 

 

رسالة لجميع من تهمه رياضة جدة ، تكاتفوا يداً بيد مع الرابطة ، فهي تعمل من أجلكم . ودائماً تحرص على الأخذ بكل ماهو في مصلحة الفرق المشاركة تحت مظلتها .

وليس من المنطق أن كل من يعمل لابد أن تكون جميع مخرجات عمله بدون أخطاء .

ومن ينكر عمل الرابطة الفرعية بمدينة جدة  ماهو إلا جاحد ،  فالجميع يشهد لبطولاتها المقامة تحت مظلتها بجمالية التنظيم ، وقوة منافساتها وكثافة حضورها الجماهيري .

لذلك لابد من ردع كل أيدي تعبث في رياضة الاحياء ، ولكل شخص  لا يريد التقدم والتطور لرياضتنا  . 

 

الرابط المختصر :

اضافة تعليق