تسجيل الدخول
 تصريح وزارة الاعلام غ م 1848
|
11:17 AM
رئيس التحرير : محمد عبدالعزيز إدريس
نائبا رئيس التحرير : د. أريج بنت محمد الشهري
م. أحمد بن عثمان البرتاوي
عاجل
اخر الآخــبار

النضج العقلي..

2018-01-11 06:54:17382





بقلم/ دلال كمال راضي - شاعرة 


في مراحل العمر المختلفة تتباين نظرتنا وتقييمنا للمواقف والأحداث التى تمر علينا، ومن هذا المنطلق نشعر بالنضج من مرحلة عمرية لأخرى ، ونشعر بمقدار الخطأ أو الصواب الذي اتسمت به مواقفنا تجاه أحداث مرت علينا أو أشخاص تعاملنا معهم.

الجدير بالذكر أن هناك دراسات علمية تفيد بأن المرأة أسرع نضجا من الرجل مع تقدم العمر، فالرجل يستغرق وقتا أطول مما تستغرقه المرأة ليكون مستوى النضج العقلي لديه متناسبا مع عمره ، ويعزى ذلك حسب ما تقوله الدراسات العلمية إلى أن هناك جينات خاصة بالمرأة تجعل دماغها قادرا على تنظيم خلاياه العصبية أسرع مما في دماغ الرجل حيث والدماغ البشري يخضع لتغيرات وظيفية مع التقدم في العمر بحيث يصبح أكثر كفاءة وقدرة على التعامل مع المعطيات المختلفة ويحدث هذا في سن مبكرة عند المرأة فتبدو أكثر نضجا من الرجل.

الاختلاف في مستوى النضج العقلي بين الرجل والمرأة قد يؤدي إلى حدوث فجوة في طريقة تفكير كل منهما وطريقة التعاطي مع المواقف المختلفة، وهذا ما نلمسه في كثير من الأسر حيث يصل الزوج والزوجة إلى مرحلة من عدم الإنسجام في الرؤية والتفكير والتصرف تجاه الكثير من الأمور المتعلقة بحياتهما الزوجية،
ففي الغالب نجد أن طريقة المرأة في إدارة شؤون أسرتها تبدأ بالتغير بعد إنجابها طفلا أو أكثر فتصبح أكثر نضجا وشعورا بالمسؤولية وأكثر حرصا على نجاح الزوج في عمله وعلى استقرار الوضع المعيشي  للأسرة ، بينما يظل الرجل متأخرا عنها في تقدير المسؤولية وحجم الأعباء الأسرية الملقاة على عاتقه، فقد يظهر في هذه المرحلة بمظهر الأهمال واللامبالاة، الأمر الذي يولد لدى الزوجة شعورا بالقلق حيال مستقبلها ومستقبل أطفالها، وخاصة عندما تجد مستوى تجاوب الزوج مع المرحلة الجديدة أقل من تطلعاتها، فتبدأ بالمطالبة بالاستقلال في المسكن إذا كانت تعيش ضمن عائلة زوجها كما هو سائد في بعض المجتمعات، ومن ثم وضع الزوج وجها لوجه مع واقعه الجديد ومتطلبات الحياة الزوجية الجديدة، الأمر الذي قد يحفزه لتحمل مسؤولياته تجاه أسرته الناشئة، ومع هذا فقد تفشل هذه المناورة ويظل التقصير من قبل الزوج ماثلا للعيان ويصبح أكثر ضررا بالزوجة نفسيا ومعيشيا.

تقول الدراسات العلمية أنه لا يوجد فرق في مستوى الذكاء بين الرجل والمرأة ولكن هناك فوارق جوهرية في طريقة الإدراك والتعامل مع مختلف المتغيرات، فالمرأة تتسم بالعاطفة أكثر من الرجل وبالقدرة على القيام بعدة أمور وأعمال في آن واحد كأن تعمل موظفة خارج البيت وبعد انقضاء عملها تقوم بشؤون بيتها دون أي تقصير، بينما الرجل قد يرتبك ولا يستطيع التركيز على عدة أعمال في وقت واحد ، إلا أن الرجل أكثر قدرة من المرأة على خوض المجازفات، وعلى التعامل مع بعض الأشياء كالنظم الميكانيكية والأعمال الشاقة.

من هذا المنطلق فإنه من المحتم على كل من الرجل والمرأة الاعتراف بمميزات ومقدرات الآخر وعلى الرجل أن يدرك عملية النضج المبكر لدى المرأة فيعطيها الصلاحيات التي تتناسب مع نضوجها هذا، مما يضع حدا للخلافات الأسرية الناجمة عن تباين النضج العقلي بين الزوجين.

الرابط المختصر :

اضافة تعليق