تسجيل الدخول
 تصريح وزارة الاعلام غ م 1848
|
03:59 PM
رئيس التحرير : محمد عبدالعزيز إدريس
نائبا رئيس التحرير : د. أريج بنت محمد الشهري
م. أحمد بن عثمان البرتاوي
عاجل

المرأة السعودية وقيادة السيارة

2018-06-28 02:32:3144


أ.دلال راضي


بقلم/ دلال كمال راضي - رئيسة قسم المقالات

~~~~~~
بدخول قرار السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة حيز التنفيذ تكون المرأة السعودية قد حطت رحالها خلف مقود سيارتها بعد رحلة طويلة من التطلع لنيل هذا الحق والذي نالته بفضل القرار التأريخي الحكيم والذي صدر من قيادة المملكة حيث تم تمكينها من هذا الحق ضمن رؤية سديدة لها أهدافها الوطنية ذات البعد الاجتماعي والاقتصادي والمتوافقة مع مبادئ الشريعة الإسلامية الغراء وضوابطها وأحكامها


ومع دخول هذا القرار حيز التنفيذ ،تنتهي النظرة السوداوية للمملكة من كونها تصادر حقوق المرأة وبالتالي يخسأ كل الأعداءالمتربصون بالمملكة والذين لا يكفون عن استغلال مثل هذه الجوانب والخصوصيات لتشويه سمعة المملكة ووصفها بالتشدد والتخلف والانغلاق والبعد عن مواكبة التطورات والتغيرات المتسارعة على كافة الأصعدة الحاصلة في عالم اليوم


ربما ما زال البعض منا غير مؤيد لهذا القرار ويحاول النظر إليه من جوانب ضيقة وغير واقعية وإذا تأملنا في هذا الأمر لوجدنا أن من يعارض قيادة المرأة للسيارة فإن معارضته ليست إلا امتداداً لنظرته القاصرة للمرأة ككل وخروجها ومشاركتها في العمل والبناء والتنمية وكافة الحقوق التي يمكن للمرأة نيلها وإن كانت ضمن الضوابط الشرعية والاجتماعية

وحقيقة الأمر وليس تعصباً للمرأة أن قرار تمكينها من قيادة السيارة يعد قراراً تأريخياً حكيماً في مختلف جوانبه رغم أن البعض ينظر إلى هذا الأمر بامتعاض واستنكار وكأننا لسنا جزءاً من هذا العالم ، فها هي المرأة تقود سيارتها بكل حرية في كل بلدان العالم منها البلدان العربية والإسلامية من حولنا ولا نجد هذا الأمر غريباً أو مستهجناً، ولم نسمع عن أي جوانب سلبية يمكن أن نبني عليها ريبتنا واستنكار بعضنا للأمر.


كما لا يخفى على الجميع أن هذا القرار الحكيم جاء مواكباً للتغيرات الكبرى التي تشهدها المملكة ضمن رؤية 2030 ، وله جدواه الاقتصادية قبل كل شيء فحسب بعض الدراسات الاقتصادية سيوفر هذا القرار على الأسر السعودية الكثير من النفقات فهي تنفق 25% من دخلها على السائقين حيث يعمل في المملكة حوالي مليون و300 ألف سائق يتقاضون حوالي 16 مليار ريال سنوياً .. ناهيك عن جوانب أخرى مثل الانضباط الوظيفي وسرعة انجاز الأعمال وغيرها

كما أن لهذا القرار جوانب اجتماعية هامة كون خروج المرأة وهي تقود سيارتها بنفسها أفضل من خروجها برفقة السائق الأجنبي مثلا


على كل أعتقد أننا إذا حكمنا عقولنا ولم نتعصب لعواطفنا المستندة على معطيات واهية وظنية وبالتالي نظرنا إلى العالم من حولنا، وأخذنا الأمر من جميع جوانبه سنجد أنه أمر طبيعي ولابد منه وأن هذا هو أنسب وقت لتمكين المرأة من قيادة السيارة، وسنجد مع مرور الوقت أن هذا الأمر سيغدو طبيعياً جداً وعادياً، وسننسى جميعاً كل ما أثير حوله وسنجد أننا نعطي بعض الأمور جدلاً أكثر مما تستحق.


ختاماً أقول:

وطنٌ يترجمُ للدُنا استقرارهْ
ليكونَ دوماً للوجودِ منارةْ

وطنٌ حباهُ اللهُ كل عظيمةٍ
فتقدستْ في أرضهِ آثارة

واليوم أصبحَ بالشقائقِ عاطراً
تختالُ فوق سفوحهِ أزهارهْ

حواء تمضي الآن نحو بنائهِ
وتقودُ فوق ربوعهِ السيارةْ

فيقولُ يا ذاتَ المكارمِ شاركي
في صنعِ مجدٍ قادمٍ وحضارةْ

عهدٌ تجدد بالبناء ورؤيةٌ
تهدي إلى الوطن العظيمِ ثمارهْ.

~~~~~~

الرابط المختصر :

اضافة تعليق