تسجيل الدخول
 تصريح وزارة الاعلام غ م 1848
|
02:32 PM
رئيس التحرير : محمد عبدالعزيز إدريس
نائبا رئيس التحرير : د. أريج بنت محمد الشهري
م. أحمد بن عثمان البرتاوي
عاجل

العلامة النابلسي عبر مفاكرة على وسائل الإعلام أن تتبنى خطاباً دينياً مستمداً من وحي السماء وتعتمد على علماء مشهود لهم بالصلاح والانضباط بمبادىء هذا الدين

2017-12-04 19:24:0115





  حاوره من عمان – راضي العنزي

 

 أستضافت حصريا صحيفة "مفاكرة" العلامة الدكتور محمدراتب النابلسي بمدينة عمان  بمقر اقامته بمنزله بحي خلدا بعمان وذلك بعد ان انهى درسه اليومي المعتاد من بعد صلاة كل فجر بجامع التقوى بحي خلدا أيضا بالعاصمة اﻷردنية حيث تحدث فيه عن المفهوم الحقيقي الوسطي الذي نص عليه الدين في فقه الجهاد وطاعة ولي اﻷمر .

الشيخ العلامة النابلسي وكعادته المعهودة والتي يعشقها متابعيه امتع الصحيفة بهذا اللقاء وقد بدأناه بسؤالنا الأول :

   السؤال الأول:

شيخنا الفاضل نبذة مختصرة عنك ؟    

ج 1: محمد راتب النابلسي مواليد دمشق ١٩٣٨ ، الاجازة في اللغة العربية جامعة دمشق ، والدكتوراه في التربية الاسلامية ، عضو مؤسس في رابطة علماء الشام ، وفي المجلس الإسلامي السوري

المشرف العام على مجمع الشيخ عبد الغني النابلسي بدمشق وخطيب الجامع منذ خمس وثلاثين سنة، أستاذ محاضر في كلية التربية بجامعة دمشق، ومحاضر في الإعجاز العلمي في كليات الشريعة وأصول الدين، لي عدة مؤلفات أهمها موسوعة أسماء الله الحسنى ، وموسوعة الإعجاز العلمي، وكتاب متى نصر الله ، وكتاب نظرات في الإسلام وتأملات في الإسلام وومضات في الاسلام، ومقومات التكليف، ومنهج التائبين ، ونداء الله للمؤمنين ، وأستعد لطباعة تفسير القرآن كاملاً وقد كنت فسرته في درس أسبوعي في دمشق على مدار ثلاثين عاماً ولله الحمد

ولي موقع رائد على الشبكة

www.nabulsi.com

السؤال الثاني:

مارأي الشيخ بما يحدث حاليا على الساحة وخاصة في أرض الشام ؟ . . موقفكم ونصيحتكم للأمة الأسلامية ؟

 ج 2:  لقد جرت سنة الله في الحياة الدنيا أن تبنى على الابتلاء فالإنسان يبتلى في دينه ويبتلى في ماله ويبتلى في أهله ، وكل هذه الابتلاءات ما هي إلا امتحانات يمتحن الله بها عباده ليميز الخبيث من الطيب وليمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين

وقد صدق من قال: إن الله تعالى يقوي أعداءه ويقويهم حتى يقول ضعفاء الإيمان أين الله ثم إنه ليظهر آياته في الانتقام للمظلومين حتى يقول الملحدون لا إله إلا الله

والفتن والابتلاءات التى يتعرض لها أهل الإيمان كثيرة :

ومن بين هذه الفتن أن يتعرض المؤمن للأذى والاضطهاد من الباطل وأهله من أعدائنا أعداء الحق والخير والإنسانية ثم لا يجد النصير الذى يسانده ويدفع عنه الأذى ، ولا يملك لنفسه النصره أو المنعة ولا يجد القوة التى يواجه بها الطغيان

إن الله تعالى غني عن تعذيب عباده وحاشا له جل جلاله أن يكون هدفه من الابتلاء تعذيب عباده أو إيذاؤهم فهو جل جلاله الرحمن الرحيم خلق عباده ليرحمهم ويسعدهم بمعرفته وعبادته

أما هدف الابتلاء فهو الإعداد الحقيقي لتحمل الأمانة الكبرى والمسؤولية العظمى ، فحمل الأمانة لا يتم إلا بالمعاناة ، وإلا بالاستعلاء الحقيقي على الشهوات، وإلا بالصبر الحقيقي على الآلام ، وإلا بالثقة الحقيقية في نصر الله أو ثوابه على الرغم من طول الفتنة وشدة الابتلاء.

فكما تفتن النار الذهب لتفصل بينه وبين العناصر الرخيصة العالقة به ، كذلك تصنع الفتن بالنفوس تصهرها فتنفي عنها الخبث.

  السؤال الثالث :

سمعنا أن الشيخ النابلسي يشرف على قناتين أسلاميتين ويشارك في 10 قنوات  فضائيات اسلاميه اخرى وفق منهج أهل السنة والجماعة . . شيخنا  هلا حدثت جمهور صحيفة "مفاكره " السعودية عن ماسألناك اياه ؟

  ج 3: ليس لي أي إشراف على أي قناة ، ولكن لي برامج في كثير من القنوات الدعوية ، وقد عرض برنامجي ( أسماء الله الحسنى )الذي سجل لقناة الرسالة في مسجد الحمد بدمشق وعرض على كثير من القنوات وأعيد على قناة الرسالة مرات وهو عبارة عن مئتي حلقة حيث عالجت- بتوفيق وبفضل من الله - كل اسم في ساعة كاملة ولله الحمد ، كذلك برنامج( سبل الوصول وعلامات القبول) وهو مئتا حلقة أيضاً وقد عرض عى قناة الرسالة وهناك برامج أخرى وندوات وحوارات ومؤخراً سجلت برنامج أنوار القرآن وأستعد الآن لتسجيل برنامج عطر السنة، ليس لي أي علاقة مباشرة بأي قناة ولكن أتعاون مع أي قناة إسلامية لنشر الدعوة وإيصالها للناس

  السؤال الرابع:

ما رأيك في اعلامنا الأسلامي وخاصة أنك قريب منه؟

ج4 :  الإعلام الإسلامي منظومة قيم ومبادىء وضوابط شرعية، ولا ينبغي أن يكون تابعاً لفئة او داعماً لجهة ، بل ينبغي أن ينطلق من ثوابت ديننا وأن يتعامل مع جميع المسلمين لا مع فئة دون فئة، والواقع أن الإعلام الإسلامي اليوم خطا خطوات جيدة في نشر الإسلام كما جاء به الوحيان ، ولكن في المقابل لا يخفى أن بعضه أساء يوم نقل آراء غير صحيحة أو فهماً مغلوطاً لحقيقة الدين ، أو فتاوى غير منضبطة ، والمطلوب من وسائل الإعلام الدعوية أن تتبنى خطاباً دينياً مستمداً من وحي السماء وتعتمد على علماء مشهود لهم بالصلاح والانضباط بمبادىء هذا الدين

  السؤال الخامس:

كلمة ومساحة حرةٌ رحبةٌ لشيخنا العلامه الفاضل الدكتور:محمد راتب النابلسي عبر صحيفة " مفاكره" السعودية . . . فلتتفضل .

ج 5 :   الأمة الإسلامية اليوم تمر بمحنة كبيرة ولكن لا شك أن بعد كل مِحْنةٍ مِنْحة، وبعد كلِّ شِدَةٍ شَدَّة، وبعد كلِّ ضيقٍ فرَج، وبعد كل بليَّةٍ عطيَّة، وإن مع العُسر يُسراً.

والشدة إذا تتابعت انفرجت وإذا توالت تَولّت، وإن الله مع المحسنين، {سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا}

ولَرُبَّ نازلةٍ يضيق بها الفتى   ذرعاً وعند الله منها المخرجُ

 ضاقت فلما استحكمت حلقاتها     فُرجَت وكنتُ أظنها لا تُفرجُ

فلنثق بموعود الله ولنتفاءل بنصره وتأييده ولنعلم يقيناً أنه ما نزل بلاء إلا بذنب ولا يرفع إلا بتوبة، فلنتب إلى الله ولنصطلح معه سبحانه ، ثم لنكثر من الدعاء والله يتولانا بفضله ورحمته

أشكر لصحيفتكم جهودها المباركة والشكر موصول للأستاذ الفاضل / رئيس تحريرها و راجياً الله تعالى أن يوفقه في إدارتها ولمعد الحوار والعاملين فيها لكل خير إنه سميع مجيب .

الزميل راضي اثناء لقاءه بالدكتور النابلسي

الرابط المختصر :

اضافة تعليق