تسجيل الدخول
 تصريح وزارة الاعلام غ م 1848
|
08:02 AM
رئيس التحرير : محمد عبدالعزيز إدريس
نائبا رئيس التحرير : د. أريج بنت محمد الشهري
م. أحمد بن عثمان البرتاوي
عاجل

الذكاء العاطفي والإجتماعي

2017-12-24 08:44:30230


أ محمد النمري


بقلم / أ. محمد النمري

 

في حياة كل إنسان فرص لبلوغ سعادة سواء كانت مادية أو إجتماعية أو عملية أو معنوية أو دينية والحمد لله أن ديننا الإسلامي الحنيف سخر لنا كل السبل للوصول إلى سعادة الدنيا والأخرة بأن وهبنا العقل السليم وجعل الحكمة خيار لكل إنسان في تصرفاته وسلوكه مع ذاته أو مع الأخرين من أفراد المجتمع أو حتى التصرف في الثروات من مال وأصول مختلفة وكل ذلك أولا وأخيرا بإرادة الله وتوفيق الله لمن يختار من عباده يقول الله سبحانه وتعالى : { يُؤْتِي الحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ وَمَن يُؤْتَ الحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً وَمَا يَذَّكَّرُ إلاَّ أُوْلُوا الأَلْبَابِ } [البقرة : 269] . 
وكل خير يحصل عليه الإنسان في حياته كان فرصة له لبلوغ خير أكثر ولكن يوجد بعض من الناس كثير الشكوى بأن حظه تعيس وأن سبل الحياة ضيقة لديه وأنه يحيا حياة ضنكا بلا سعادة وأنه يؤمن بأن المستقبل لن يكون أحسن حال من الحاضر أو الماضي وهذه الفئة من البشر لا ترى الفرص المتاحة أمامها وفق إمكانياتها لكي تغدو وتعمل وتتطور وتحيا حياة السعداء فالسعادة الحقيقية ليست في حجم الثروات ولكن السعادة الحقيقية في شكرنا لله على ما رزقنا من نعم وأولها ديننا العظيم الذي يهتم بتطوير وصلاح وسلوك البشر فسخر لهم منهج يتوافق مع العقل والمنطق والحكمة نعم القرأن الكريم والسنة النبوية الشريفة فيها توجيه لكل التعاملات والعلاقات لكل فرد مع ذاته ومع الأخرين من البشر ومع التعامل مع الثروات وكل ذلك خلق يحتاج إلى ذكاء لأن الإنسان الذكي هو الذي يستطيع أن يفرق بين الخير والباطل أو الحق والعدل أو الظلم  وكما نعلم خطر الجهل في حياتنا لأن الجاهل يتوقع منه أن ينجرف في أي تيار حسب ظروف حياته والحكمة هي الحل لحياة صحيحة وخير بإذن الله والذكاء عنوان الحكمة ويمكن تعريف الذكاء بأنه الفهم الصحيح لمشاعر ورغبات الذات وتوجيهها إلى المنهج السليم في الحياة ونحن المسلمين نستمد منهج حياتنا من القرأن الكريم والسنة النبوية وبذلك يكون خلقنا ومنهج تعاملنا صحيح والذكاء أيضا هو فهم الأخرين ومشاعرهم حتى نستطيع مساعدتهم في تطوير أفكارهم والتعايش معهم في بيئة سليمة وبخصوص التعامل مع الثروات هو مهم لكل مسلم أن يحمي ثروته من الخسارة والضياع لأننا نبحث عن إقتصاد يقوي أمتنا ويساعد كل مسلم في حياته في الدنيا بأن يحيا رغد العيش هو وأسرته بما يعينه على ذكر وشكر الله وحسن عبادته .
الذكاء غذاؤه القراءة ومخالطة أهل الحكمة والمعرفة والمهارة ومراقبة أساليب إدارتهم شئون الحياة وحل المشكلات ومواجهة التحديات وكل موقف يمر به الإنسان في حياته هي خبرة تنمي الذكاء في حال أدرك صاحبها التصرف الصحيح في ذلك الموقف وعدم تكرار الخطأ وفي الأخير نحن البشر نملك فرص متساوية في هذه الحياة ولكن البعض منا يستطيع رؤية وإدراك هذه الفرص لأنه ذكي والبعض الأخر لا يرى أو يدرك هذه الفرص لأنه ليس لديه الذكاء الكافي لأن يصل إلى طريق الحكمة التي تؤتي الخير بإذن الله وبتوفيق من الله .
الذكاء ليس معناه شهادة أو مؤهل جامعي بل الذكاء هو شهادة ومؤهل في الحكمة من مدرسة الحياة العامة الذكاء أن تقوم تصرفاتك وسلوكك وتوجهه إلى كل صحيح وأن تتحكم في أي مشاعر سلبية لديك مثل الغضب وأن تساعد الأخرين على بلوغ ذلك وأن تصاحب الأخيار الناجحين في مجالات الحياة المختلفة لتنهل من حكمتهم في مختلف مجالات الحياة وتشكل منهج خير لحياتك وحياة من حولك .

الرابط المختصر :

1 - تعليق بواسطه فاطمة في Dec 24 2017 20:36:00
الذكاء العاطفي والاجتماعي لا يناله إلا من استصغر المشاكل وتجاوزها ايمانا منه بأن الغد سيكون أفضل . الحياة تجرفنا الى دروبها الملتوية والصعبة وقد نحفر الصخر ،لكن يجب أن تكون لدينا نظرة متفائلة وحكيمة وثابتة من أجل الهدوء النفسي والطمأنينة . شكرًا لك على هذه المقالة الغنية بمحتواها .
2 - تعليق بواسطه مقالة تحاكي واقعنا في Dec 24 2017 20:47:23
أشكرك اخ محمد على المقالة الجميلة و التي تحاكي جزء كبير من حياتنا وأرجو من الله ان يسخر لي و لك ولكل المسلمين من يعينهم على التمسك بالدين و تطوير الذات.. أخوك / خالد
3 - تعليق بواسطه علي الغامدي في Dec 28 2017 14:35:02
مقالة جميلة تحتاج تطبيق فعلي عى ارض الواقع لكي نجدالسعادة شكرا للكاتب الاستاذ محمد
4 - تعليق بواسطه محمد النمري في Dec 31 2017 09:21:00
شكرا لكم جميعا وكلماتكم وتوجيهاتكم محل تقديري واحترامي

اضافة تعليق