تسجيل الدخول
 تصريح وزارة الاعلام غ م 1848
|
10:54 PM
رئيس التحرير : محمد عبدالعزيز إدريس
نائبا رئيس التحرير : د. أريج بنت محمد الشهري
م. أحمد بن عثمان البرتاوي
عاجل
اخر الآخــبار

الحب الأنيق

2018-06-01 23:04:5439





مفاكرة - بدور سعيد 
قلبي وقاع فلة صفراء 
ومشارف الأيام تدنيها
 أجنحة الشوق إلى 
ماوراء التل الشاهد
 على نجوى كؤوس المغيب
المخضبة بالحب الأنيق
وتلك الشرانق ألـ تعد 
أيّامها الأولى
لتتفتق عن فراشاتٍ  لكلماتٍ
لم نقلها إلاّ في أسارير
 الصحو ذات خلوةِ روحينا
 
أيّها النّورس المحلق 
في سماوات قلبي
عليك أمنةً من سلامٍ
كلما لاحت في الأفق 
تباريح توقٍ عتيدٍ
وتخشبت أغصان شجري 
حين يعرّيها زمهرير غيابك 
وحين يكسوها جليد
 وجْدِكَ المشمس
وأنا مازلت على 
عتباتِ الانتظار
أرسم خارطةَ النهارِ 
حلماً يتوقدُ لهفةً
حتى إذا اكتسى 
وجه يومي خجلاً
توقّف نبض الشمس
 رويداً رويدا
لتعلن في كل الوجوه  
أنّها ثابت إلى رشدها
واحتجبت، فتنتشي
 الحجب بسكرةِ السواد،
ويجوس الوشاة 
في طرقات المتواعدين
على أرصفة الحب، 
فينهمر الحب، 
ويسيل رُضَابِ  النشوة بقدر،
أحبك قدر مايتسع
 هذا الكون للحب، ووجه السماء
لدعواتي بأن تبقى لي..

الرابط المختصر :

1 - تعليق بواسطه منصور الحسيني . في Jun 03 2018 06:45:22
الحب الأنيق وهل يسموا الحب الأنيق بين خلجات الغدر المقيت أم يقبع بين حنايا أجسادنا ليوادع شمس الأصيل ويهب للدموع منديل مخضب بتراتيل قلبي العليل أم يترنح بين تمثيل فاشل لمحب أردى روحه بين حب ليس للوفاء به سمت عريق أنادي لأهاتي لأجر مدمعي بيني و بين حبيب العمر القريب البعيد أأمل نفسي بأني سأصل وما للوصل غير جرح عميق ... يداعب ويلاتي وما للأه غير صمت مرريب ..

اضافة تعليق