تسجيل الدخول
 تصريح وزارة الاعلام غ م 1848
|
04:10 PM
رئيس التحرير : محمد عبدالعزيز إدريس
نائبا رئيس التحرير : د. أريج بنت محمد الشهري
م. أحمد بن عثمان البرتاوي
عاجل

"ألم يأن لهذه الأطلال أن تبتهج" ؟!

2018-07-07 07:50:1649


أ.مطلق ندا


بقلم / مطلق ندا

 

أكتسبت مملكتنا الغالية مسمى "السعودية الرابعة" بكل جدارة ، وإكتساب هذا المسمى أو الصفة لا يلغي كما يعلم الجميع قيمة التأسيس ، لأن ما يأتي بعد التأسيس إمتداد له ، حتى ولو وصل بِنَا هذا الإمتداد إلى كوكب المريخ ، هذا أمر مفروغ منه، وإستحقاق دولتنا لمسمى "السعودية الرابعة" لم يأتِ من فراغ بل جاء تبعاً للإنجازات المبهرة على مستوى العالم والوطن والمواطن ، منها ما هو في سباق مع الزمن ومازال  ، ومنها ما هو أصل في الحياة الإجتماعية  توقف لظروف ما ، ثم أعيد إلى مداره الطبيعي في حياتنا الإجتماعية كمواطنين ، حتى على مستوى الأمن الداخلي بلغنا بفضل الله مرتبة متقدمة قياساً بالأمن العالمي في سرعة الإنجاز ومن أبسط هذه الأنظمة الأمنية التي لم تحصل على زخم إعلامي "نظام شموس الأمني" الذي تعمل به بعض الشركات والمؤسسات والمكاتب العقارية النظامية ! ما جعل الوصول للمطلوب أمنياً أسهل من السابق ، ومثل هذا الإجراء ساهم ولو جزئيا في الضبط الأمني الإستباقي  للعمليات الإرهابية ولله الحمد ودورنا كمواطنين يحتم علينا واجبا مهما وَهُو تلمس الثغرات الأمنية وسدها ولو بالإشارة إليها لإبراء الذمة الوطنية ، ومن ذلك "ثغرة" مغفول عنها رغم أهميتها ، تلك الثغرة هي المشاريع الحكومية المتعثرة داخل الأحياء التي ملها السمع من كثرة حديث الإعلام والناس عنها كقضية وملها البصر من كثرة رؤيتها في وسط الأحياء السكنية كأطلال موحشة في بعض مدن المملكة ومنها مدينة الرياض ، مثل مباني المدارس التابعة لوزارة التعليم التي توقف إكمال إنشائها منذ سنوات فأصبحت مأوى للكلاب الضالة ومكبة للنفايات - أكرمكم الله - ومن الممكن أن تكون مخبأ سرياً للإرهابيين أو السُراق أو أرباب المخدرات أو  - على أقل توجس - مأوى لمخالفي نظام الإقامة والعمل ، فالغفلة المستمرة عنها وتركها دون حلٍ جذري سيُشجع على إتخاذها لأي من هذه  التوقعات أو غيرها فضلا عن أنها بهذا المنظر المؤذي للعين والنفس أصبحت كالندبة في جبين مدن مملكتنا الجميلة فلو أُحكمت بسياج من قبل الجهة التي يتبع لها المشروع بحيث لايُستطاع تجاوزه لكانت آمن وأجمل حتى يقضي الله فيها أمرا كان مفعولا ، اللهم أني قد بلغت اللهم فأشهد.!

صورة مع التحية إلى :-

سمو #وزير_الداخلية

مقام #وزارة_الداخلية

————-————————————تلويحة :-> الإخلاص لا يحتاج إلى تخطيط.!

الرابط المختصر :

اضافة تعليق