تسجيل الدخول
 تصريح وزارة الاعلام غ م 1848
|
05:46 AM
رئيس التحرير : محمد عبدالعزيز إدريس
نائبا رئيس التحرير : د. أريج بنت محمد الشهري
م. أحمد بن عثمان البرتاوي
عاجل

«سيدات رؤية ٢٠٣٠..»

2018-10-12 08:15:1897


غادة طنطاوي


بقلم/ غــادة نــاجــي طنطاوي - مساعدة رئيس التحرير
 
 
منذ العصور القديمة احتلت المرأة و علاقتها بالرجل المكانة الأكثر جدلاً بين كبار الفلاسفة و الأدباء. و شرع كل منهم في تحليل العلاقة حسب ما يراه من منظوره الشخصي.

منهم من نَعَتَهَا بالغموض و رأى انها معقدة، و منهم من رأى أنها كائن بسيط حساس، أقصى طموحاته الشعور بالحب، لذا يتوجب على الرجل معاملتها بحنانٍ بالغ و توجيه أخطائها بمحبة.
و إذا نظرنا الى التاريخ، لوجدنا كل حقبة تعاملت مع المرأة بما تمليه عليها قناعاتها انذآك .. الجاهلية على سبيل المثال قامت بوئدها ظناً منها أن الأنثى تجلب العار لأبيها، عكس الحضارات الإغريقية الهندية و الفرعونية التي نصبت المرأة أيقونة للجنس و اعتبروها متاع بشري اقتصر على مفهوم الغريزة فقط فظلموها. و في عصور بني أمية كانت المرأة جارية غانية، تباع في سوق النخاسة فاعتبروها عنصراً من عناصر التسلية.

ومع مرور العصور، تغيرت مكانة المرأة، تطورت شخصيتها و تقلدت مناصب عدة مغايرة لما عرفها المجتمع بل و أصبحت منافسة جيدة للرجل على صعيد العمل، وأثبتت بأنها ليست كائن غبي ضعيف يوصف بقلة الذكاء.

البروفيسورة "غادة المطيري" حصلت على جائزة الإبداع العلمي عن تقنية إختراعها الذي مَكَّنَ الأطباء من اجراء عملية ضوئية دون التدخل الجراحي، "مشاعل الشميمري" أصغر عالمة صواريخ و السعودية الوحيدة التي ترأست فريق عمل في ناسا، الدكتورة "تماضر الرماح" أول نائبة سعودية لوزير العمل و التنمية، الكابتن "هنادي الهندي" أول امرأة سعودية تقود طائرة تحلق بها في سماء ارضها السعودية، و غيرهن الكثيرات ممن تقلدن مناصب في مجلس الشورى.

و بذلك نرى أن المفهوم السائد عن المرأة لم يعد يقتصر على أنها مربية أجيال فقط و اللبنة الأهم من لبنات المجتمع، بل توسع بشمولية شَغْلَهَاَ لمناصب أخرى مواكبة لرؤية ٢٠٣٠ التي لاح بارقها مؤخراً مع ولي عهدنا صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان.

عندما بدأ العظماء في تحليل هذا اللغز قال عالم الرياضيات و الفيزياء "ستيف هوكينج" ان حل لغز المرأة أصعب من حل المعادلات و جبر الكسور، و حتى الآن لم يستطع الأدباء فك تلك الرموز بل وقعوا في حيرةٍ أكبر، حيث اعتبروها مظلومة تارة و ظالمة لحد الإجرام تارة أخرى .. كان أبرزهم "العقاد" الذي كرس خمسين عاماً من عمره ألف فيها بعض الكتب عن المرأة منها كتاب " المرأة هذا اللغز " و كتاب
"المرأة في القرآن الكريم"  ووصفها بالأم، الأخت، الزوجة والأنثى بالدرجة الأولى. و قد صرح الكاتب "أنيس منصور" قائلا: " كل ما كتبه العقاد عن المرأة يدل على أنه فهمها بوضوح، كأنه عرفها منذ ان كان اسمها حواء الى أن أصبح اسمها مي ".

والآن نجد المرأة نصبت مثلث خطر دون قصد، يناقشه العقاد بعمق أديبٍ مفكر و حيثيات رجلٍ بطل، و ترجمها نزار قباني في قصائده و اعتبرها ملهمته الأولى. مثلث المرأة، الرجل والعاطفة !! فهل أفلح العقاد في حل اللغز ؟؟ و هل نجح قباني في ترجمته؟؟ 

في وجهة نظري الشخصية أن ولي العهد و صاحب رؤية ٢٠٣٠ تعداهم بمراحل، لم يحلل و لم ينتظر ترجمة بل فتح الباب على مصرعيه، صدق طموحها و آحلامها و مهد للمرأة طريقاً اختلفت فيه مفاهيم مستقبل أمة، و بدت النتائج واضحة جَلِّيَة.. نحن على مقربة من ٢٠٢٠ و مازلنا في البدايات و رؤيتك يا سيدي تتحدث عن نفسها و تسأل جميع من كانت ليه حسابات أخرى إذا كان وضع المرأة هكذا الآن فكيف به عندما تحل علينا ٢٠٣٠ ؟؟..

سيدي ولي العهد الأمير "محمد بن سلمان" أقف لك احتراماً و أنحني لفكرك الرائع اعجاباً و كلي و بنات جيلي امتناناً لما قدمته لنا، أنت رائد التغيير و نحن خلفك قلباً و قالباً.. سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان شكراً...

الرابط المختصر :

اضافة تعليق